قامات سورية

عيسى عبود

244c9f7cb52975749ced7dd9
بقلم نبض شرقي

 

ولد المخترع عيسى محمد عبود في قريته «حديدة» التي تقع على بعد ثلاثة كيلو متر جنوبي محافظة حمص السورية في عام 1984، لعائلة متوسطة الدخل حيث كان والده يعمل كفلاح في أراضيه في القرية. أكمل عبود تعليمه الأساسي في مدرسة حديدة الريفية. التحق بعدها بثانوية «ابن رشد الصناعية» في مدينة حمص حيث تلقى دراسته في اختصاص «التقنيات الالكترونية» على الرغم من أنه حاز على علامات تؤهله من الالتحاق بالثانوية العامة، ولكن شغفه بالكهرباء وعلم الالكترون جعله يختار الثانوية الصناعية. كان طالبا مميزا قليل الالتزام بدوامه بسبب شغفه بالعمل بمختبره، ولكنه نال دائما على أعلى الدرجات. بدأ عيسى باول اختراعته في أثناء دراسته الثانوية من خلال المطالعة وقيامه بالتجارب العلمية، وعمل لاختراعاته معرضا بعد أن لفتت نظر كل من راى هذا الاختراعات. وبعدها شارك ببعضها في معرض الباسل للإبداع والاختراع عام 2000 إلى 2003، وحصد عنها عدة جوائز فضية وذهبية وبرونزية. و عن أدائه في المدرسة الثانوية،

في عام 2000 حصد الشاب عيسى جائزة المنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو» في مدينة جنيف السويسرية عن بحثه العلمي الذي يتناول «تخزين المعلومات في الخلية الحية» كأفضل اختراع من أصغر عالم، وكان عمره حينها 16 عاما.

نال العالم عيسى الجائزة الذهبية لمعرض الباسل للإبداع والاختراع 2004 عن بحث علمي بعنوان: «استجرار الطاقة الكهربائية من الأرض».

و رغم من صغر عمر عيسى، الذي لم يتجاوز 27 عاما، إلا أنه سجل 7 اختراعات لا سابق لها على مستوى العالم ورفض الكشف عن معظمها عبر وسائل الإعلام من لأجل السرية الكاملة. و في مقابلة له على التلفزيون السوري قال عيسى بكل ثقة انه قادر على صنع مخابر ومراكز الأبحاث مثل التي في الغرب وأمريكا واليابان وبكلف اقل بكثير، وحتى أنه قادر على تصميم ما يضاهيها .

اغتيل في يوم 18 نيسان عام 2011 في حمص على يد مسلحين مجهولين على حد قول أخو عبود علي.