شرق-غرب

فكّ الارتباط.. 

r-SS-huge
بقلم نبض شرقي

o-ALNUSRA-FRONT-570

أعلن أبومحمد الجولاني، زعيم جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا، في تسجيل فيديو بثته قناة الجزيرة ، الخميس 28 يوليو/تموز 2016، إلغاء العمل باسم جبهة النصرة وتشكيل كيان جديد يحمل اسم جبهة فتح الشام، فيما قالت الخارجية الأميركية أن “النصرة” رغم تغيير مسماها تظل هدفاً.

وقال الجولاني: “قررنا إلغاء العمل باسم جبهة النصرة وإعادة تشكيل جماعة جديدة ضمن جبهة عمل تحمل اسم جبهة فتح الشام.. علماً بأن هذا التشكيل الجديد ليس له علاقة بأي جهة خارجية”.

وتابع الجولاني أن التشكيل الجديد يهدف إلى “العمل على إقامة دين الله وتحكيم شرعه وتحقيق العدل بين الناس والعمل على التوحّد مع الفصائل لرصّ صف المجاهدين ولنتمكن من تحرير أرض الشام من حكم الطواغيت والقضاء على النظام وأعوانه”.

وكان تسجيل صوتي لأحد مسؤولي تنظيم القاعدة بُث الخميس قد مهّد لاحتمال إعلان جبهة النصرة ذراعه العسكري في سوريا، فكّ ارتباطها معه بعد أيام على تداول أنباء عن توجهها لاتخاذ هذا القرار.

ومن جانبها قالت وزارة الخارجية الأميركية إن رغم فك أرتباط جبهة النصرة مع تنظيم القاعدة وتغيير مسماها لا تزال هدفا للقوات الأميركية والروسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية جون كيربي إن إعلان جبهة النصرة يمكن أن يكون ببساطة مجرد تغيير للمسميات وإن الولايات المتحدة ستحكم عليها من تصرفاتها وأهدافها وعقيدتها.

البيت الأبيض أيضاً قال إن تقييمه لجماعة جبهة النصرة لم يتغير على الرغم من أنباء قطع صلاتها بتنظيم القاعدة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست “مازالت لدينا مخاوف متزايدة من قدرة جبهة النصرة المتنامية على شن عمليات خارجية قد تهدد الولايات المتحدة وأوروبا.”

أول صورة للجولاني

ونشرت شبكة “المنارة البيضاء” الإعلامية التابعة لجبهة النصرة على تطبيق تيلغرام، بعد ساعات، صورة هي الأولى لزعيم الجبهة أبومحمد الجولاني، معلنة عن “كلمة مرئية” له “قريباً”.

ويظهر الجولاني في الصورة شاباً وهو يجلس على كرسي مبتسماً وله لحية سوداء ويلف رأسه بعمامة بيضاء مرتدياً سترة عسكرية.

وهذه المرة الأولى التي تنشر فيها صورة للجولاني، بعدما كان يخفي وجهه في إطلالاته التلفزيونية سابقاً.

وفي تسجيل صوتي تم تداوله على شبكة الإنترنت، توجّه أحمد حسن أبوالخير، “نائب” زعيم القاعدة أيمن الظواهري، وفق التسجيل، الى جبهة النصرة بالقول: “نوجّه قيادة جبهة النصرة الى المضي قدماً بما يحفظ مصلحة الإسلام والمسلمين ويحمي جهاد أهل الشام ونحثهم على اتخاذ الخطوات المناسبة تجاه هذا الأمر”.