Uncategorized

سجين الصمت

received_1580489142277024
بقلم نبض شرقي

 

 

أهكذا تغادر النجوم السماوات !!
تخفي الضياء دونما مقدمات
أيها الساهر ليلاً
هل لك أن ترى نجمة اتقنت الغياب ؟
فأتخذت سبيلها غير مبالية بماضٍ أو حتى نداءات
أنت لست سوى لعبة انتهى وقتها ورحل زمانها
إن الورود البنية
الفواكة الساحلية
الكلمات الليلية
تغادرك اﻵن
تهجرك اﻵن
فلا تبكي … لا
كفى قلبك يبكي حبها رغم الفراق

رغم كل ما تلقى من خيبات

أيها الساهر وحدك

تذكر حُسنها كأنما الحسن خُلق لها واكتفى

فكيف تنسى وأصبحت روحك من ممتلكاتها

كم كنت مهارا في الاسقاط

كنت بارعا في محو الذكريات

أنت الآن فاقد المعنى والمهارة

تراها في الصبح تشرق لتضيء دنياك

وبالليل نورها يحل عليك فيختفي البدر خجلا

يا سجين الصمت :

كفى … كفى

وادعو لمطرك ربما يمر يوما هنا

فتبتسم الحياة

عادل هيبه / مصر /