Uncategorized

الأبيضُ المنسابُ

٢٠١٥١١١١_١٣٢٥٥٩
بقلم نبض شرقي

 

الأبيض المنسابُ

من نبْعَي أمّي

إلى المصبّ ذي الشّفتين

ظلّ نقيّ العِرْقِ والنَّسَبِ

ألْبَسني إكليلَ أملٍ يتمدّدُ

إلى سفوحِ الحبِّ

يهادنُ أدغالَ البحار

لأزاولَ العومَ في فُلْكِ البقاء

الورود احتفلتْ بعَمادتي مع الزّهر

في دنّ اليقين

صار بإمكاني نحْرَ خدّ الأرض بقبلة

لَيّ عنقِ السّماء بعناقٍ حميميّ

أفلاكُ العمر تعاقبتْ عليّ

دثّرتني بفصولها الأربعة

زادتْ عليها فصولاً كفيفة

الأبيض المنسابُ

فكّ شيفرة السّوادِ

كنتُ أرسمُ نفسي

في عينيّ بئر

عينان ووجه

رسما نفسيهما

كتوءمٍ مطابقٍ

اكتمل الرّسمُ

وقلبٌ يتجاذبُ ضفافي

الصّورة المرسومة

الصّدى الخجل في قعر حنجرتي

تماوجَ في جسارةِ صداه

البئر تبرّعت بالقرابين

نفسي المرسومة في عينيه ووجهه

أحيتِ القرابين لتكون شاهدة

على عقدِ قرانٍ من دون قربان

بين القلبِ المجذوب

ونفسي الحائرة في عينيّ البئر

تعقّلُ العقدِ لازمني إلى أوانِ مَنيّتي

هدْهدَ جنونَ الأيّام

في خاصرةِ الأمسِ

ربتَ على قلقِ الحاضر

في لحظاتِ احتضاره

أيقظَ فانوسَ الغد

من ظلام وشيك

أبيض النّبعَيْنِ

أهداني كتاباً ذا شطرين

دثّرْتُه في لوح قَدَري المحفوظِ

شطرٌ يحتضنُ أبجديّة الحياة

شطرٌ يتلو ملحمةَ الموتِ

كلّما أرتشفُ من الأبجديّة حرفاً

أرتوي من الملحمةِ حروفاً

كلاهما يجدّدانِ فيّ

نبضَ البقاءِ

كلاهما يحفّزاني

للحبّ الأبيض.

نارين عمر