Uncategorized

استغلال كبير في نقل المواطنين بالنقل الجوي..والسمسرة باهظة!!

61896918
بقلم نبض شرقي

 

عادت أزمة النقل بين القامشلي والعاصمة دمشق من خلال الجو إلى الواجهة من جديد، فإحدى مؤسسات النقل الخاصة متوقفة حالياً، والسورية انخفضت رحلاتها لأسباب تقنية، والاستغلال في أعلى درجاته لمن بقي في الميدان. والأهالي في أسوأ أحوالهم وهم يتنقلون من مكتب لآخر، من أجل الحصول على بطاقة سفر من القامشلي إلى دمشق، والغالبية من أجل التداوي والعلاج، وأكثرهم لتناول الجرعات الكيماوية، ملّوا وتعبوا دون جدوى، لأن الأمر حالياً بيد السمسمرة كما ادّعوا لنا. قبل فترة زمنية وحدت وزارة النقل ثمن تذكرة السفر جواً بين السورية والشركتان الخاصتان بمبلغ 20100 ليرة سورية، تيسرت الأمور لفترة وجيزة، فحافظت السورية على السعر المحدد، وهي غير قادرة نهائياً على تلبية وتنفيذ كل طلبات المسافرين، لذلك الاعتماد كبير على الخاص، وهم ما ترددوا لحظة واحدة برفع السعر حسب الهوى وضغط المسافرين، وفي هذه الأيام أكثر الشركات جاهزية للرحلات وتكثيفاً لها هي أجنحة الشام، لتوقف الشركة الخاصة الأخرى حالياً، واستثمر بعض السماسرة هذا الوضع ورفعوا على ثمن التذكرة مبالغ كبيرة قد تصل لل15 ألفاً حسب زعم بعض الأهالي، إذا ثمنها ستكون 35 ألفاً والإياب بذات المبلغ وهو مرافق لمريض سرطان!!! والأقسى أنهم من أسرة فقيرة، فالاستغلال عادة يكون للفقراء والمحتاجين!!

القامشلي: نبض شرقي