Uncategorized

أزمة النقل تخلقها الحواجز في القامشلي!!

بقلم نبض شرقي

 

أخبار سارة تصل من المحافظات الداخلية بإزالة نقاط كثيرة ضمن حرم المدن من الحواجز والدوريات الجوالة، مما شكل راحة وارتياحاً كبيراً لتلك المحافظات، خاصة وأن حركة السير تتجه نحو السلاسة وتخفيف المعاناة.

أمّا في الحسكة دائماً تبقى الأمور مختلفة، ولم يشعر المواطن منذ بداية الأزمة وحتى تاريخه بأي بادرة خير من المرجعيات التي تدير العباد والبلاد في المحافظة، والأكثر تذمراً للمواطنين كثرة الحواجز ونقاط التفتيش، خاصة في فترات الليل، فغالبية الشباب وفي سبيل الترفيه عن النفس وبث روح العرض والاستعراض ينتشرون على الشوارع العامة والفرعية لذل المواطن وإزعاجه بطلب الهوية الشخصية واستفزازه ببعض الأسئلة، وأحياناً كثيراً من طلب البطاقة الشخصية لا يتقن القراءة والكتابة.

بالإضافة إلى ذلك بشكل دوري التابعون للإدارة الذاتية ينصبون حواجز إضافية على الطرقات الرئيسية والفرعية وكأنهم يبحثون عن الدخول لقائمة غينيس من كثرة الحواجز، ليكون بين الحاجز والحاجز الآخر أمتار قليلة في بعض الأحياء، هذا الأمر يشكل ضغطاً نفسياً كبيرا على سائقي الحافلات وعلى الأهالي والمرضى والشيوخ والموظفون وأرباب العمل الذين يقضون وقتاً طويلاً بالوقوف والانتظار عند الحاجز!!

بالمختصر الغالبية المطلقة في المنطقة في استياء كبير، ولا يربطهم بالبقاء إلا حب الأرض وعدم القدرة على السفر، لولا ما ذكر لما بقي في هذه البقة إلا المستفيد وهم قلة قللية.

القامشلي: نبض شرقي