ملاعب

اللاعب جورج ويا … رئيساً لليبيريا

n-JWRJWYA-large570
بقلم نبض شرقي

 

فاز نجم كرة القدم المعتزل جورج ويا في الانتخابات الرئاسية في ليبريا، ليكون بذلك أول رئيس دولة من خلفية رياضية في إفريقيا والعالم.

ووجّه جورج ويا، الذي حصل على الكرة الذهبية سابقاً، الشكر للناخبين على ثقتهم بمنحه أصواتهم في الانتخابات الرئاسية، التي حسمت لصالحه أمس.

وكتب ويا عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر: “أشعر بالفخر والشكر لكل من أعطاني صوته، ومنحني شرف رئاسة ليبريا”.

وقالت تقارير صحفية إنَّ ويا نجح في الانتخابات الرئاسية، خلفاً للحاصلة على جائزة نوبل إيلين جونسون سيرليف، التي تولت رئاسة البلاد منذ 12 عاماً.

وكان ويا قد ترشح لرئاسة ليبيريا عامي 2005، و2011، لكنّه خسر السباق في المرتين لصالح سيرليف، إلا أنّه لم يستسلم في العودة مجدداً لدخول الانتخابات الرئاسية، التي تقام مرة كل 6 سنوات.

وويا هو اللاعب الإفريقي الوحيد الذي حصل على الكرة الذهبية ليكون أفضل لاعب في العالم، وكان ذلك عام 1995.

ولعب ويا لصالح أندية كبرى في أوروبا منها: موناكو، وميلان، كما حقق جائزة اللعب النظيف في 1996، واختير أفضل لاعب إفريقي في القرن العشرين عام 1998.

واعتزل ويا كرة القدم في 2002، بعد خسارة بلاده أمام نيجيريا ببطولة أمم إفريقيا التي أقيمت في مالي وخروجهم من دور المجموعات.

من جهتها نشرت صفحة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف” تغريدة لتهنئة النجم الأسطوري جورج ويا، على فوزه بانتخابات الرئاسة في بلاده.

ويعتبر ويا الرئيس رقم 25 في تاريخ ليبيريا، بعدما حقق الفوز في الانتخابات في 12 مقاطعة، في حين اكتفى خصمه جوزيف بواكي نائب الرئيس منذ 12 عاماً، بالفوز في مقاطعتين فقط، ليكون لجمهور نجم الكرة سطوته في البلاد، فيمنح الرئاسة للاعب المعتزل مع أمنيات بأن ينقل نجاحاته في الملاعب إلى نجاحات سياسية تحكيها الأيام والأرقام.