فضاءات ثقافية

كأنني …

22237347_137107970247197_1885430705_n
بقلم نبض شرقي

وكأنني كنتُ أطير

ثم لا أجد لي جناحان

لم أجد حتى سماء

انه عُمق أزرق ينادي فقط

وله صوتك.

.

الاغتراب له صوتُ تكّات ساعة

صوت كلبٍ يبكي من بعيد

صلصلة الأظافر الدقيقة على وتر جيتار

الاغتراب هذا، يأكلني.

.

فقاعة شفافة ترتحل على مدى سحيق

تاريخ لم يُكتب بعد

جاهز ومُعلَّب لتلاميذ صغار

أكرر معهم الدرس كل يوم

ولم افهم ولم يفهموا أن التاريخ هو ما قد حدث

فعلاً…

ليس ما يمكن إنتظاره!

.

أخبرني عن غيمتك التي لا تُمطر ابدا

عن يدك التي هي الارض

تُنبتني كل يوم وتغرب

متى ستلمسني عند موضع الجرح تماماً

ومتى يمكنني رفض هذا الشفاء؟!

.

نحن على البعد أقرب

بيد أنني لا أستطع أن أكون شيطاناً كفاية

أعبد الذكرى وأتمرد عليك.

.

هل يمكنك أن تضيء هذا البرد

شعلة واحدة من أكرهك كافية

تجعلني أوفر طاقتي المستنزفة

أجد لي مكاناً مذموماً لأصدق

كيف يكون البرد جحيماً

لائقاً للمحبة.

هدى عبد القادر / مصر /