sverige-السويد

مطالبات لتدريس هذا الكتاب في السويد

bok-godnattsagor-for-rebelltjejer

 

= ستوكهولم – ملكون ملكون

برزت في السويد مع نهاية عام 2017 دعوات لاعتماد كتاب جديد لمادة التاريخ في مدارس السويد ،ويحمل عنوان ( حكايات ما قبل النوم عن الفتيات المتمردات ) وهو كتاب شعبي تعليمي يتحدث عن مائة امرأة وفتارة اخترن طريقة جديدة وخاصة لهن في الحياة .

والكتاب جميل ويحمل فكر مستنير وسجل ارقاماً قياسية منذ اصداره فكان الكتاب الاكثر صخباً واثارة للجدل في العالم ،ويضم الكتاب في صفحاته حكايات مائة إمرأة وفتاة دون ان يحكم تسسلسل الحكايات والشخصيات أي تسلسسل هرمي أو زمني بل فوضى متمردة كما شخصيات الكتاب نفسها ،لذا فان الصحافة السويدية تجده كتاباص مناسباً للتدريس والقراءة في كل مدارس السويد سيما وانه مرفق بلوحات جميلة لشخصيات الكتاب رسمها ستين فناناً .

انها مجرد عنوان نتوقف عنده ،فالكتاب كان من الأجدر تسميته (ساعة منبه للجميع ولكل الأعمار ) ،فهو كتاب يصلح للقراءة والاستفادة منه من قبل الكبار والصغار على حدٍ سواء ،وهو يضم شخصيات مميزة مثل ( فيرجينا وولف ،استريد ليندغرين ،يوكو اونو ،مالالا ،هيلين كيلر ،فلورانس نايتنغل ).

والجميل في الكتاب انه لا يتقيد بجغرافيا محددة او زمن محدد للشخصيات ،بل يفاجىء القارىء بوجود كل هؤلاء المحاربين والقراصنة والملوك والفقراء المعدمين والفنانين والطهاة  بين دفتي كتاب واحد .

في الكتاب نعرف أكثر عن (جوليا تشايلد ) وكتابها ” المطبخ الفرنسي المميز ” والذي حقق اعلى المبيعات والتي يكشف الكتاب انها كانت ضابطة في جهاز المخابرات أيضاً ،وكذلك نعرف أكثر عن (ماري ريتش ) عالمة الآثار والرياضيات والتي اكتشفت خطوط نازكا الغامضة في البيرو ،وعن الملكة المحاربة  ( يا اسانتيوا ) التي حكمت غانا في القرن التاسع عشر ،والسباحة السورية (يسرى مارديني) ،والملكة الجامايكية (ناني ) ،والأفغانية (سونيتا علي زاده ) التي هربت من جحيم الزواج القسري لتصبح فيما بعد مغنية راب مشهورة .

ناهيك عن الملكة الكورية (سيلا ) التي حكمت في القرن الثامن عشر ،وكانت حكيمة جداً ،فقد رأت وهي صغيرة صورة إمبراطور الصين في المحكمة فقالت : ( انها صورة تثير الشفقة .. صورة بلا عطر ) ،فسألها والدها الملك : (( وكيف عرفتِ ذلك ؟ ) ، فاجابت : ( لو كان لديهم عطر لكانت الصورة تحنوي على نحلٍ وفراشات أيضاً ) .

هذه المجموعة الطافحة بالطاقة الايجابية من الشخصيات النسائية يجدر ان يطلع على تفاصيل حكاياتها ونجاحاتها وطموحاتها وكفاحها الجميع ،وان تكون مادة اساسية لتاريخ مهم ترك بصمة في ذاكرة البشرية كما تؤكد الصحافة السويدية التي طرحت الموضوع للنقاش والبحث ،ولربما نجد هذا الكتاب قريباً في جميع مدارس السويد .