ملاعب

 هازارد ونيمار وليفاندوفسكي.. حلم الملكي الجديد

_128961_a3
بقلم نبض شرقي

بدأت حلقة جديدة من الصراع في الميركاتو الشتوي داخل القارة العجوز بين عدد من كبار أوروبا لخطف الصفقات من أجل التغلب على الثغرات التي ظهرت في النصف الأول من الموسم وحسم الصفقات التي تعطّلت خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

ولا يبدو نادي ريال مدريد الإسباني الذي تطالب جماهيره بضرورة تعزيز صفوف الفريق بعد النتائج المخيبة في النصف الأول من الموسم، قريبا من ضم أي لاعب وسط تكهنات برغبة نجمه الأول كريستيانو رونالدو في العودة إلى مانشستر يونايتد.

غير أن كل المؤشرات تؤكد أن النادي الملكي سيكون هو نجم “الانتقالات” في 2018، إذ يخطط لضم نجم تشيلسي إيدين هازارد، كما يضع حارس مرمى مانشستر يونايتد ديفيد دي خيا ضمن اهتماماته في صفقة- إذا تمت- قد تكون الأغلى لحارس مرمى في التاريخ.

ويبدو أن أيام ثلاثي كريستيانو رونالدو وغاريث بيل وكريم بنزيمة شارفت على الانتهاء في ظل تراجع مستوياتهم هذا الموسم. وفي هذا الصدد بات فلورنتينو بيريز، رئيس النادي الملكي، يخطط حاليا لتجديد خط الهجوم بثلاثي جديد هو نيمار، هازارد، وليفاندوفسكي. وضم نيمار مازال يسيطر على عقل بيريز، رغم أن ذلك لن يكون سهلا بعد موسم واحد فقط من رحيله إلى باريس سان جرمان.

وبالنسبة إلى هازارد، فإنه الأقرب للانضمام إلى الفريق الملكي، حيث يرفض تجديد عقده مع تشيلسي والذي سينتهي عام 2020. أما ليفاندوفسكي فيعتبر “الحلم القديم” لبيريز، حيث سبق أن حاول التعاقد معه في أكثر من مناسبة، لكن الأمر سيتوقف على مدى استعداد بايرن ميونيخ للتفاوض.

وفي حال فشل ضم الدولي البولندي، فإن هناك مرشحين آخرين، مثل هاري كين، نجم توتنهام وماورو إيكاردي، مهاجم إنتر ميلان.

ومن ناحية أخرى وبعد التعاقد مع كوتينيو وياري مينا بدأ برشلونة مرحلة الاستغناء عن فائض نجومه وأول الراحلين كان التركي أرادن توران الذي تحول إلى الدوري التركي في الوقت الذي تعثرت المفاوضات مع إنتر ميلان الراغب في الحصول جيراردو لوفيو.

وأتم برشلونة صفقتين خلال سوق الانتقالات الشتوية الجارية بالتوقيع مع البرازيلي فيليب كوتينيو من ليفربول الإنكليزي واستقدام ياري مينا من بالميراس.

ورغم أن البلوغرانا لم يقم بصفقات كثيرة في يناير، إلا أن هناك عددا من اللاعبين البارزين الذي انضموا للكتيبة الكتالونية في منتصف الموسم.

وبعد محاولات مستمرة من النادي الكتالوني التعاقد مع كوتينيو خلال سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة، نجح أخيرا في ضم اللاعب. ولن يتمكن كوتينيو من المشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا بسبب خوضه دور المجموعات مع الريدز، ولكنه سيتواجد في الدوري والكأس.

صراع كبير

في سياق متصل اشتعلت أجواء الانتقالات الشتوية في إنكلترا، حيث تتنافس ثلاثة أندية على ضم مهاجم منتخب التشيلي أليكس سانشيز، الذي ينتهي عقدة مع المدفعجية في نهاية الموسم الحالي. وفي وقت توقع فيه المتابعون انتقال اللاعب إلى مانشستر سيتي دخل الغريم مانشستر يونايتد على خط الصفقة براتب أسبوعي خيالي.

ويسعى سيتي ومدربه بيب غوارديولا للتعاقد مع اسم كبير في خط الهجوم، وذلك ردا على اقتراب الجار مانشستر يونايتد من ضم أليكسيس سانشيز. ووجه بيب غوارديولا المدير الفني للسيتي، أنظاره الآن إلى الفرنسي أنطوان غريزمان نجم فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، حيث سيهدف التعاقد معه الصيف المقبل، علما وأن الشرط الجزائي في عقد اللاعب يقدر بـ100 مليون يورو (89 مليون جنيه إسترليني).

ويعرف أن غوارديولا معجب منذ فترة طويلة بأداء غريزمان (26 عاما)، فيما وعدته إدارة الفريق الإنكليزي، بدعمه بمبلغ مالي كبير، لضم مهاجم من طراز عالمي قبل بداية الموسم المقبل، تعويضا عن فشل صفقة سانشيز.

ومن ناحية أخرى يقال إن إدارة أتلتيكو مدريد غير قلقة من إمكانية رحيل غريزمان نهاية الموسم الجاري، وذلك بعد نجاح “الروخيبلانكوس” مؤخرا في استعادة دييغو كوستا من تشيلسي الإنكليزي.

ثم جاء الدور على تشيلسي الذي أبدى رغبة متأخرة في ضم اللاعب لكن أرسنال يريد التعويض سريعا، فطالب مان يونايتد بالحصول على خدمات الأرميني مخيتاريان مقابل سانشيز، ودخل في مفاوضات لضم البرازيلي مالكوم لاعب بوردو ثم أبدى نيته في التعاقد مع مهاجم بورسيا دورتموند الألماني بيير إيميريك أوباميانغ. كما ينافس تشيلسي برايتون الإنكليزي على ضم برونو بيريز، الظهير الأيمن لفريق روما الإيطالي.

ويأمل دورتموند في تحسّن نتائجه في الدوري الألماني بعد ضم المهاجم السويسري مانويل أكانجي من نادي بازل، كما أبدى رغبته أيضا في ضم موهبة أياكس دوني فان دي بيك. ومن جانب آخر يرفض بوروسيا رحيل الفابونى إيميريك أوباميانف إلى الدوري الصيني مقابل 65 مليون يورو.

صفقة جديدة

في فرنسا ينوي باريس سان جرمان التمهيد لصفقة جديدة الصيف المقبل من خلال ضم لاعب وسط تشيلسي نغولو كانتي، فيما ألمح لاعبه لوكاس مورا إلى رغبته في ترك الفريق وسط اهتمام مانشستر يونايتد بخدماته. كما يستعد الفريق الفرنسي لتقديم عرض مغر لخطف الأرجنتيني باولو ديبالا مهاجم يوفنتوس الإيطالي في الصيف.

أما في إيطاليا، فإن المنافسة تنحصر بين إنتر ميلان ونابولي على التعاقد مع ديولوفيو نجم برشلونة وفيردي لاعب أتالانتا في الشتاء. ويستهدف زينيت الروسي مدافع لاتسيو ستيفان دي فراي الذي يعد هدفا لكل من إنتر ميلان وليفربول. ومن جانبه يطارد يوفنتوس ماتيو دارميان الظهير الأيسر لنادي مانشستر يونايتد فيما أبدت إدارة الشياطين الحمر تمسكها باللاعب.

ويشهد سوق انتقالات اللاعبين نموا في أرقامه عاما بعد عام، وهو أمر اعتادت عليه الجماهير منذ مطلع الألفية عندما بدأت صفقات انتقالات مشاهير اللاعبين تتخطى حاجز الـ50 مليون دولار.

وكان الصيف الماضي على موعد مع أكبر صفقة انتقال في تاريخ كرة القدم حتى الآن، والتي تمثلت في انتقال البرازيلي نيمار داسيلفا من برشلونة الإسباني إلى باريس سان جرمان الفرنسي مقابل 222 مليون يورو.

وتنظر الكثير من الجماهير إلى عام 2018 بترقب، حيث تشير العديد من الدلائل إلى أنه قد يشهد أكبر صفقات انتقال للاعبين في التاريخ، إلا أن أيّا منها قد لا يصل إلى صفقة “نيمار” القياسية، ولكن هذه الصفقات ستجعل من العام الحالي الأكثر في حركة انتقال الأموال بين الأندية الأوروبية في سوق الانتقالات.

ومنذ انطلاقة فترة الانتقالات الشتوية في أوروبا – والتي تنطلق مع بداية العام وحتى نهاية يناير- تتحدث تقارير عن صفقات قياسية ستشهدها هذه الفترة والتي لم يكن من المعتاد في السابق أن تشهد صفقات كبيرة، حيث تقتصر الانتقالات فيها على “الإعارة” أكثر من صفقات الانتقال النهائي.