ملاعب

جمال عبد الحميد يكتب :حكايات كاس العالم .. قمصان المونديال (الحلقة الثانية )

سسسسسسسسسس
بقلم نبض شرقي

 

أشكال وألوان قمصان المنتخبات المشاركة في المونديال من بين الأمور التي أصبحت كلاسيكيات مرتبطة بهذا الحدث العالمي، هنا  نعرض أشهر القصص و الحكايات المرتبطة بالقمصان

 

 

 

تحيا اوروجواي 

فى  اوروجواى 1930عاشت بوليفيا واحدة من الوقائع الاكثر غرابة فى تاريخ المونديال ففى اول مباراة لها ضد يوغوسلافيا دخل اللاعبون البوليفيون الى المستطيل الاخضر بقمصان بيضاء على كل واحد منها حرف مختلف على الصدر وعندما وقفوا امام المصورين انكشف السر حيث شكل اللاعبون ال11عبارة تحيا اوروجواى وذلك في محاولة لكسب ود البلد المضيف وجماهيره، ومع ذلك يبدو أن الفريق البوليفي لم يوفق في استمالة الجماهير لمساندته، فتلقت شباكه اربعة اهداف ولكنهم لم يتمكنوا من تكرار هذه اللفتة أمام منتخب البرازيل لأن لاعبيه يرتدون أيضاً قمصان بيضاء. لهذا، لعبت بوليفيا بقمصان زرقاء سماوية اقترضتها من البلد المضيف

 

تفاؤل

لعبت البرازيل بالقميص الأبيض منذ 1914 إلى 1950 عندما كتبت صحيفة كوريو دا مانيا أن القمصان الصافية برقبتها الزرقاء نذير شؤم بعد موقعة الماراكانازو. وقررت الصحيفة أن يتم تغيير ذلك ونظمت بتعاون مع اتحاد الرياضة البرازيلي مسابقة فيها شرط غير قابل للتفاوض: يجب أن يمزج الطقم بين ألوان العلم البرازيلي. وفاز بهذه المسابقة كاتب ومصور برازيلي عمره 18 عاماً فقط، هو ألدير جارسيا شلي، الذين صمم الطقم الأشهر في العالم: قميص أصفر وأخضر وسراويل زرقاء وجوارب بيضاء

لعبت البرازيل أولى مبارياتها بهذا الطقم في كأس العالم سويسرا 1954 ضد منتخب المكسيك حيث فاز البرازيليون بخمسة اهداف نظيفة، وربما كان ذلك نذير خير. حيث فازت البرازيل بخمسة ألقاب بالقميص الذي صممه جارسيا شلي

قميص البرازيل الثاني

حدث أمر مفاجئ قبل المباراة النهائية  لبطولة كاس العالم 1958 بالسويد فقد كان المنتخب السويدى يرتدي القمصان الصفراء وهو نفس لون قمصان المنتخب البرازيلى فتم إجراء قرعة فاز بها الفريق الأوروبي وكان على البرازيل أن تغير قميصها فقبل يومين من المباراة، اشترى الوفد البرازيلي من متجر في ستوكهولم مجموعة من القمصان الزرقاء، أزالوا الشعارات الأصلية ووضعوا مكانها شعار الإتحاد البرازيلي ودخلوا أرضية الميدان. تألق بيليه وجارينشا وفازت البرازيل بنتيجة 5-2. كان ذلك أول لقب عالمي يفوزون به وبداية تقليد جديد منذ ذلك الحين، أصبح قميص البرازيل الثاني هو الأزرق

قمصان غريبة

قنعت شركة “بوما”منتخب الكاميرون بارتداء قميص بلا أكمام في كأس العالم 2002 ليعكس قوتهم البدنية، وعضلاتهم المفتولة، إلا أن “فيفا” رفض هذا القميص قبل 3 أشهر من المنافسات، قائلاً في بيانه إن هذه ليست قمصاناً رسمية، واضطر الكاميرون لارتداء قميص أسود تحت قميصه.

وفي مونديال 1986 كانت قمصان المنتخب الاسكتلندي بها مشكلة لم تتكرر مع غيره فيما بعد فقد كان قميصه مميزاً وبسيطاً ولونه جيد، إلا أن المشكلة تمثلت في السروال القصير الأبيض الذي حمل خط عرضي بنفس لون القميص، فكان أشبه بسروال البحر.

اما القمصان التى كان يرتديها المنتخب الزائيرى  اثناء مشاركتة فى بطولة كاس  العالم  1974 فلم يكن لها مثيل فى تاريخ المونديال لامن قبل و لامن بعد حتى الان حيث كانت القمصان على صدرها دائرة بداخلها صورة كبيرة لفهد وهو رمز الفريق الذى كان يعرف باسم الفهود فى ذلك الوقت وكان هذا الفهد يلتهم كرة قدم ومن فوقة كلمة الفهود وتحتة كلمة زائير

خلاف فرنسى مجرى

 

كانت فرنسا والمجر تستعدان للعب في مار ديل بلاتا آخر مباراة لهما في كأس العالم بالأرجنتين عام 1978، بعد أن خرجا من المنافسة من المجموعة الأولى. قبل نصف ساعة من انطلاق المباراة لاحظ هنري ميشيل شيئاً ما تحت معطف لاعبي المجر سأل قائد الفريق المجرى  أندراس توروتشيك: “قميص أبيض؟”. وأجابه المهاجم قائلاً “قميص أبيض.” ثم شرح له ميشيل أن فرنسا ستلعب بالأبيض. ولكن  توروتشيك أقسم له أن المجر هي التي ستلعب بالأبيض. وهكذا تحول الأمر لمشكلة يجب حلها على وجه السرعة حيث أكد مسئولو المنتخبين أن بحوزتهم مذكرة من الفيفا تبلغهم أنه عليهم أن يلعبوا بالأبيض. وطال النقاش إلى أن تراجع هنري باتري، مدير المنتخب الفرنسي، قائلاً: “أنا المسئول الوحيد عن كل هذا لأنني لم أقرأ المذكرة الثانية التي عدلت ما جاء في الأولى.” وهكذا كان على فرنسا أن تغير طقمها ولكنها لم تكن تمتلك آخراً. فالأقمصة الزرقاء كانت على بعد 400 كيلومتر في بوينوس آيريس فخرجت سيارة الشرطة من الملعب، تحت تصفير الجمهور الغاضب بسبب التأخير في انطلاق المباراة، متوجهة إلى نادي أتليتيكو كيمبرلي. ولعبت فرنسا تلك المباراة وفازت بنتيجة 3-1 وهي ترتدي القميص الأخضر والأبيض لأحد أعرق الأندية في مار ديل بلاتا ، كان كيمبرلي كمعظم الفرق في ذلك الوقت، يمتلك قمصان مرقمة من 1 إلى 16. وسجل دومينيك روشتو هدفاً حاملاً الرقم 18 في السروال الأزرق والرقم 7 على ظهره

في تاريخ بطولات كأس العالم كانت هناك حالات أخرى اضطرت فيها بعض المنتخبات لارتداء أقمصة أندية أخرى بسبب تشابه الألوان: على سبيل المثال، لعبت المكسيك ضد سويسرا في البرازيل 1950 بالقميص الأزرق والأبيض لنادي كروزيرو. وبعد ثماني سنوات، لعبت الأرجنتين مباراة الإفتتاح ضد ألمانيا في السويد 1958 بالقميص الأصفر لنادي مالمو

ازمة 

تعرض منتخب ايرلندا الشمالية الى ازمة طريفة فى كاس العالم 1982 والتى استضافتها اسبانيا فقد كان الايرلنديون الذين يشاركون  لثانى مرة فى تاريخهم فى المونديال على قناعة انهم سيلعبون ثلاث مباريات فى الدور الاول يعودوا بعدها الى بلادهم لذلك احضروا معهم الى اسبانيا ثلاث اطقم ملابس فقط ، فقد كان اللاعبين يتبادلون عقب مباريات الدور الاول قمصانهم مع لاعبى الفرق التى قابلوها وهى هندوراس و يوغوسلافيا و اسبانيا وعنما صعد الفريق الايرلندى الى دور الثمانية فى مفاجاة كبيرة وصفها رئيس اتحاد كرة القدم الايرلندى الشمالى هاري كيفين بانها حلم لم يجد الفريق ما يرتدية فى الملعب حتى تم انقاذة بشحنة من الملابس ارسلها اتحاد كرة القدم

 

   قمصان كوستاريكا

لن تنسى أبداً كوستاريكا بطولة إيطاليا 1990 كان ذلك أول ظهور لها في نهائيات كاس العالم وبلغت الدور ثمن النهائي ودخلت التاريخ بنتائجها وقمصانها أيضاً فبعد فوزها على اسكتلندا في المباراة الأولى بالقميص الأحمر ورقبته البيضاء، جاء الدور على برازيل كاريكا وأليماو. لم يكن هناك أي سبب لتغيير لون القمصان، ولكنهم خرجوا إلى ملعب تورينو الأولمبي يرتدون الأبيض المخطط بالأسود. كان الاتحاد الكوستاريكي قد جلب هذه الأقمصان إلى إيطاليا كتكريم لأقدم نادي في البلاد، نادي ليبرتاد الذي اختفى. ولكن ارتدائها في ذلك اليوم بالتحديد كان لأسباب أخرى فقد اقترح بورا ميلوتينوفيتش الذي أشرف على تدريب منتخب كوستاريكا في تلك البطولة أن يلعب بها لأنها تشبه قمصان يوفنتوس. حيث أراد المدرب الصربي المخضرم كسب ود وتشجيع جماهير يوفنتوس في تلك المباراة. ولكن خطته لم تنجح لأن الجماهير المساندة للبرازيل كانت في كل مكان في الملعب خسرت كوستاريكا بنتيجة 1-0، لكنها ارتدت مرة أخرى قميص السيدة العجوز بعد أربعة أيام: فازت بنتيجة 2-1 على السويد وحققت التأهل

 

القميص سبب الهزيمة

نشرت صحيفة اولية اهم الصحف الارجنتينية خبرا مثيرا عن سبب هزيمة الارجنتين امام انجلترا والتى كانت نحسا و سببا فى خروج الارجنتين من كاس العالم 2002حيث ارجعت هذة الصحيفة سبب هزيمة فريقهم الى ان اللاعبين كانوا يرتدون القمصان الارجنتينية الاساسية ذات اللونين الابيض و الازرق اكدت هذة الصحيفة صحة رايها بالرجوع الى نتائج كل مباريات الارجنتين مع انجلترا فى بطولات كاس العالم السابقة فقد فازت انجلترا على الارجنتين فى كاس العالم 1962 فى شيلى وفى 1966فى انجلترا واخيرا فى كوريا الجنوبية واليابان 2002وفى الثلاث مرات كانت الارجنتين ترتدى زيها الرسمى بالوانة البيضاء و الزرقاء ، اما فوز الارجنتين على انجلترا بالمكسيك 1986 و فرنسا 1998 كانت الارجنتين ترتدى الزى الاحتياطى وهو اللون الازرق فقط

جمال عبد الحميد / مصر /