فضاءات ثقافية

ليلة بين أحضان مدينتي

29025469_614625398877696_1952170468404466094_n
بقلم نبض شرقي

 

هل تصدقون ؟

بسبب شغفي وعشقي…

لأنواع الموسيقا في مدينتي ..

أغنية أرمنية سمعتها …

لا ادري كيف خطفتني من روحي ….

وحلقت بي عبر سحابة فوق مدينتي …..

وأخذت تجوب بي ….

كل ركن ..كل زاوية ..كل شارع ..

في مدينتي …

وأولهم جاراتي وصديقاتي …..

الأرمن اللواتي

عشنا طفولة سعيدة …

وكبرنا بأيام الصبا الشقية …

وتعلمت منهن بعض الكلمات ….

لأيام تعاونا معا …

في الأعراس والأفراح ….

وفي الآلام والأحزان ….

ليالي السهر لتقطيع الشعيرية …

وإلى الأجتماع حول وعاء السليقة …

للمساعدة.. والسهر ..والمرح…

ثم حلقت فوق الأحياء ..

لتذكر أيام الأعياد …

والمدينة ممتلئة بالناس ..

ومزينة بأبهى الألوان والأشكال …

وموسيقا الكشاف تجوب الشوارع ..

وتصدح أصواتها في الأجواء …..

ليملأ المكان الزغاريد والأفراح…..

ثم تبدأ المعايدة بين الأهل …

ولقاء الجيران والأصدقاء …..

هي لحظات لم نكن نبالي ….

بجمالها ولا لروعة حضورها ….

حتى فقدناها وأبعدتنا الظروف عنها …

ولم استفيق من لحظة اختطافي …

إلا على صوت أبني …

يناديني ويقبلني كي يعرف …

سبب دموعي وسبب سماعي …

لهذه الأغنية مرارا كي اكمل الحلم …..

فقلت يا ولدي هي ذكريات …

أيقظت فيني تلك الفتاة الصبية …

واللحظات الذهبية من عمر الوردية ….

أسفة لأطالتي إنما هذا …

ما فعلت الأغنية بي ….

ولا ادري لماذا ..لماذا ….

نورا شكرو …