كتاب في حلقات

كتاب في حلقات لملكون ملكون .. موسم الهجرة إلى المونديال /23/

نهائي 2010

** البطولة التاسعة عشرة  : جنوب افريقيا   2010

 ** الماتادور يكتسح البريق

 

** لم يكن المونديال باطلالته الافريقية الأولى زاهياً فقط في هذه الناحية بل إن صعود بطل جديد لمنصة التتويج أضاف على المونديال المتأرجح بين البريق و الشحوب الكروي مزيداً من الدهشة التي باتت مفقودة في عالم كرة القدم في السنوات الأخيرة .

و لعل كرة القدم التي لم تعد منصفة و باتت فلسفتها مستفزة لعشاقها ابتسمت لهم في هذا المونديال عندما شاهدوا عتاة الكرة الجميلة يفوزون باللقب العالمي للمرة الأولى ليصبحوا البلد الثامن في سجل الفائزين باللقب الثمين .

و لكن الفوز الاسباني رغم تميز اللاعبين ووفرة المواهب و التيكي تاكا برؤيةالمدرب فيسنتي ديل بوسكي لم يكن سهلاً لان صدمة الخسارة في البداية امام سويسرا كادت تطيح بالامال الا انهم انهوا البطولة بالذهب و برصيد من الأهداف هو الأقل بين الفائزين باللقب عبر تاريخ المونديال ( 8 أهداف ) .

 

مفاجآت

في المجموعة الأولى عصفت المشاكل بين المدرب المتعجرف دومينيك و لاعبيه بطموحات المنتخب الفرنسي فوجد نفسه في قاع المجموعة تاركاً للاورغواي و المكسيك التأهل و لجنوب افريقيا المستضيفة المزاحمة و الخروج بفارق الأهداف .

المجموعة الثانية شهدت تفوقاً ارجنتينياً و استعراض غير مسبوق لمارادونا كمدرب و صيام مقلق لميسي عن التهديف ، و عبثت كوريا الجنوبية بامال نيجيريا و اليونان و رافقت راقصي التانغو للدور الثاني .

المجموعة الثالثة اقلقت راحة الإنكليز ابطال العالم و تلكئت خطواتهم ففازوا بمباراة و تعادلوا باثنتين و سجلوا هدفين و رافقو الامريكان للدور الثاني على حساب سلوفينيا المتميزة و بفارق نقطة واحدة عنها فيما كان المنتخب الجزائري يتخبط في المونديال و يحل أخيرا في المجموعة .

الالمان المتميزون في المجموعة الرابعة لم يسلموا من نار المفاجات فخسروا امام الصرب و لكنهم فازوا على استراليا و غانا و تصدروا المجموعة و رافقتهم غانا التي قدمت كرة قدم حديثة ممتعة شكلت امتدادا للتطور الكروي في القارة السمراء .

كما في التصفيات الخطوات الهولندية واثقة لذا لم يكن مفاجئاً صدارتها للمجموعة الخامسة برصيد كامل من النقاط و لكن الأهم ان اليابان رافقتها للدور الثاني عن جدارة و استحقاق تاركة الخيبة الدامعة للكاميرون و الدانمرك .

كما فرنسا كذلك إيطاليا حاملة اللقب في قاع المجموعة السادسة التي شهدت فشلاً ذريعاً للازوري فلم يحقق الفوز و اكتفى بتعادلين و خروج كارثي ، فيما تصدرت البارغواي المجموعة و تلتها سلوفاكيا .

في المجموعة السابعة البرازيل و البرتغال تاهلا بسهولة مع بعض المضايقات من ساحل العاج و لكن الكلمة الفصل كانت للخبرة و النجوم ،و في المجموعة الثامنة تجاوزت اسبانيا محنة الخسارة في المباراة الأولى و تصدرت المجموعة بنفس الرصيد مع تشيلي التي قدمت مستوى جيد .

 

** مهزلة تحكيمية

** لولا الخطأ التحكيمي الفادح  الذي وقع في مباراة المانياو إنكلترا لكانت مباريات الدور ثُمن النهائي ستمضي بلا ضجيج و بنتائج ضمن المتوقع الى حد ما .

الاورغواي تجاوزت كوريا الجنوبية ،و البرازيل تخطت تشيلي ،و الارجنتين فازت على المكسيك ،و هولندا على سلوفاكيا ،و المانيا بمساعدة الحكم هزمت إنكلترا ،و اسبانيا بصعوبة أخرجت رونالدو و البرتغال ،فيما احتاج منتخب غانا لشوطين إضافيين لتخطي أمريكا ، و فصلت ركلات الترجيح لقاء البارغواي و اليابان لمصلحة اللاتينيين .

 

** دراما

** في الدور ربع النهائي كانت المواجهات بين الكبار تصبح اقرب للحقيقة … الالمان و الارجنتين نهائي مبكر و صراع كروي متكافىء و لكن ما حدث من انهيار لمارادونا مدرباً و ميسي نجماً امام هياج الماكينة الألمانية كان مدهشاً ففاز الالمان برباعية نظيفة لن ينساها الارجنتينين بسهولة ،و بالمقابل فان من يتابع سيطرة البرازيل و تقدمها في الشوط الأول من القمة الكروية بمواجهة هولندا لن يصدق الانهيار الدراماتيكي لسحرة السامبا في الشوط الثاني و خروجهم من البطولة غير مأسوف عليهم ، و عذبت غانا الاورغواي و احرجتها و كادت تخرجها لولا قلة خبرتها في ركلات الترجيح ،و نفس المعاناة كانت تواجه اسبانيا قبل ان تتجاوز البارغواي العنيدة بهدف للاشيء .

 

**   بعد انتظار

** الاسبان و الهولنديون انتظروا طويلاً قبل التاهل لنهائي المونديال … الطواحين فشلوا في اكثر من مرة و الاسبان لم  يتواجدوا في النهائي من قبل ،و لكن لتحقيق ذلك كان على الاسبان هزيمة الالمان الأقوياء براسية لا ترد لبويول ، و الهولنديون غلبوا الاوروغواي بصعوبة بثلاثة اهداف لهدفين .

و مبراة المركز الثالث فازت المانيا ى الاورغواي بثلاثة اهداف لهدفين .

 

** ومضات

** لم يسبق لأي منتخب أن فاز بالبطولة بعد خسارته لمباراته الإفتتاحية قبل جنوب أفريقيا 2010 ليدخل بذلك المنتخب الأسباني التاريخ بعدما خسر في مباراته الأولى 1-0 أمام أسبانيا.

** نجحت المنتخبات الأوروبية الخمسة التي فازت بكأس العالم FIFA في حمل الكأس بأول مشاركة في المباراة النهائية حيث سار المنتخب الأسباني على خطى إيطاليا وألمانيا وإنجلترا وفرنسا.

**  بعد 32 سنة على تسجيل الأرجنتيني دانييل بيرتوني آخر هدف في الوقت الإضافي في نهائي كأس العالم FIFA، كرر الأسباني أندريس إنييستا نفس الإنجاز

** عدد المباريات : 64

** عدد الأهداف 145 هدف بمعدل 2.3 هدف بالمباراة الواحدة

** الحضور :3178856 متفرج بمعدل 49669 متفرج للمباراة الواحدة .