كلمة رئيس التحرير

  نجومية مبتسرة ؟!

WhatsApp Image 2018-05-01 at 8.08.37 PM

دعونا نتفق من البداية أن نجوم  الزمن الكروي الجميل حيث الكرة الجميلة و المشرقة قد أصبحوا مجرد ذكرى عذبة في ذاكرة التاريخ و لن يتكرروا (بيليه ، دي ستيفانو ، بكنباور ، كرويف ، مارادونا ) فمثل هؤلاء النجوم لم تعد كرة القدم الحديثة تهدينا أمثالهم رغم وفرة المواهب و كثرة المبدعين الذين باتوا يركضون كالأحصنة على المستطيلات الخضراء فكرة القدم الحديثة سلبتهم ألقهم و أدخلتهم في دوامة المال و الشهرة و الثراء و الإعلانات و أرخت بظلالها القاتمة على ديمومتهم في الملاعب إذ نلاحظ أن النجوم الحاليين قصيري العمر في سماء النجومية فسرعان ما يخبو نجمهم بعد سنوات قليلة لا تعد على اصابع اليد الواحدة و يدخلون في نفق مظلم من الارهاق و التعب و الروزنامة المثقلة بالمواعيد الكروية و الاستحقاقات المحلية  و الدولية و القارية و بالتالي الإصابات اللعينة التي تختصر الكثير من مواهبهم و تختزل ما تبقى من نجوميتهم .

لنأخذ مثالاً هل يستطيع أي نجم لامع مهما كانت درجة لمعانه أن يحمل مسؤولية فريق كامل على كاهله ؟؟؟

بالطبع لا ….

(  ميسي ، كريستيانو رونالدو ، نيمار )  لا يستطيعون أن يفعلوا نصف ما فعله مارادونا مع نابولي في الثمانينيات فقد  قدم الأسطورة الأرجنتينية لنابولي و هو من الفرق المغمورة و العادية المستوى في ايطاليا فدفعه نحو المقدمة و من ثم الألقاب فهل يستطيع أحد هؤلاء النجوم  أن يأخذ بيد نادي من أندية الوسط في أوروبا و يقوده للقب الدوري المحلي؟؟ …

بالطبع لا

لأن للنجومية مواصفاتها القاسية حالياً و للانتصارات و الألقاب ثمنها و طرقها و أساليبها التي لم تعد خافية على أحد و لأن النجم الذي يخوض حوالي الـ 60 مباراة في الموسم الواحد لا يستطيع أن يحافظ على مستوى أداء واحد طوال الموسم لذا دعونا نتذكر أن الخط البياني للكثير من النجوم يصعد بسرعة لموسمين أو ثلاثة ثم يبدأ بالتذبذب والتأرجح ما بين موسم واخر ومرحلة واخرى  .

إذاً النجومية باتت مبتسرة في فضاءات كروية لا تسمح لمن يحلق فيها بالاستمرار في التحليق طويلاً !! ؟؟

     ملكون ملكون