ملاعب

ميداليات المونديال .. حكايات الحلم والذكريات

2018-636637257494755867-475

 

مع اقتراب المونديال من نهايته ،يقترب الحلم للاعبين للفوز بالميداليات البراقة لتبقى في خزانة الذكريات واللحظات التاريخية التي لن تبرح الذاكرة .

الميدالية الأولى صممها الفرنسي (آبيل لافلير ) وهو نفسه الذي صمم الكأس الأولى “كأس جول ريميه ” ،ومُنحت للاعبي منتخب الأوروغواي الفائز بلقب 1930.

الميدالية حملت صورة آلهة النصر كما الكأس وفوقها كلمة “فيفا” وعلى الوجه الآخر “بطل العالم. كأس جول ريميه” مع متسع وسط إطار ليُمهر فيها اسم اللاعب المتوج وتحته البلد المُضيف وسنة البطولة.

في مونديال 1934 فاز الابطال بالميداليات الذهبية ،ومنحت الاتحادات المشاركة ميداليات فضية ،وقام الإيطالي “دانييل مانيتي” بتصميمها بشكل دائري ،رسم على الوجه الأول ثلاثة لاعبين يتنافسون ،والوجه الثاني كتب اسم البطولة.

استمر الحال على ما هو عليه واستخدمت نفس الميداليات حتى غابت عن مونديال سويسرا 1954 ،لتظهر من جديد في مونديال السويد 58 بنفس التصميم .

الغريب أنه في النسخ الأولى من البطولة كان الأحد عشر لاعبًا الذين فازوا وشاركوا في النهائي هم من يحصلون فقط على الميداليات الذهبية  ، بينما يمنح قائد الفريق الوصيف، فقط ميدالية فضية ومثله لقائد صاحب المركز الثالث.

وفي نوفمبر 2007 اتخذ الاتحاد الدولي للعبة قرارًا بإعادة الحق لحوالي “122 لاعبًا” توجوا بكأس العالم ولم يشاركوا بالنهائي في الفترة من 1930 وحتى 1974 وهو ما جعل البرازيلي بيليه اللاعب الوحيد المتوج بثلاث ميداليات في كأس العالم “1958، 1962” وميدالية مونديال 1962 الذي لم يشارك في نهائيه.

مع تغيير شكل كأس العالم في 1974 ،تغير تصميم الميداليات أيضاً وبشكل أكثر بساطة ،فبقيت دائرية على الوجه الأول كأس العالم ،وعلى الوجه الثاني اسم البلد المضيف وسنة الاستضافة ،ولاتزال هذه الميداليات مستخدمة ليومنا هذا .