sverige-السويد

طقس “متطرف” يجتاح النصف الشمالي من الكرة الأرضية

c5
بقلم نبض شرقي

 

  • بعد أن كانت الشمس ضيفا نادرا في بعض المناطق الباردة ككندا والبلدان الاسكندنافية، أو ضيفا ناعما كما في جنوب أوروبا (فرنسا وإيطاليا واليونان)، أصبحت تمثل خطرا يتسبب في الحرائق والضحايا الذين لم يقدروا على مقاومة حرارة هذا الصيف اللاهب، ما جعل الحكومات الأوروبية تدق ناقوس الخطر محذّرة من التغير المناخي المفاجئ.
  • رغم أن منطقة الشرق الأوسط تعرف موجات الحر واعتادت التعايش معها، فإن درجات الحرارة القياسية هذا الصيف تكشف عن عدم قدرة الحكومات العربية على وضع خطة مستقبلية لتوفير الماء والكهرباء من أجل مواجهة موجات الحر.
  • درجات الحرارة بلغت 33 درجة مئوية في أقصى شمال النرويج.
  • 80 شخصا عدد الوفيات التي خلفتها موجة الحر الشديدة في اليابان منذ أسبوعين، كما نقل الآلاف إلى المستشفيات
  • خبراء : بحلول عام 2050 ستصل درجات الحرارة إلى 55 درجة مئوية في شرق فرنسا.
  • أحصت الهيئة السويدية للدفاع المدني حتى مساء الاثنين 25 بؤرة حريق على كامل أراضيها، مؤكدة أن “المخاطر كبيرة جدا على كافة مناطق الجنوب انطلاقا من ستوكهولم”.
  • خبراء: الدول الأوروبية ليست مستعدة على الإطلاق لمواجهة حرائق الغابات، فأولويتها هي حماية المنازل، وبالنسبة إلى هذه البلدان يُعد عام 2018 ثالث أكثر الأعوام ارتفاعا في درجات الحرارة بعد 2017 و2016.
  • في فنلندا تأثرت لابونيا خصوصا بحرائق الغابات، وانتشرت إلى حدودها الشرقية حرائق اندلعت في روسيا.
  • تشهد لاتفيا أوضاعا صعبة حيث أتت الحرائق على أكثر من ألف هكتار من الأشجار، بحسب البرنامج الأوروبي لمراقبة الأرض.
  • 79 قتيل في حرائق الغابات قرب العاصمة اليونانية اثينا .
  • 54 قتيل في كندا حتى الخميس الفائت بسبب ارتفاع درجات الحرارة .