أفكار متقاطعة

ملكون ملكون يكتب عن : درع الإيمان ؟!

Inked20180901_231221_LI

عندما كانت اللغات تتبلبل وتعتريها فوضى حروف وكلمات وقواعد ،كان هناك من يدون ويؤسس للغة تعيد للغات المبعثرة ايقاعها ومفرداتها ومرادفاتها ،فتصبح الكلمة هي في البدء ،كما بدأ العهد الجديد بعد ألف سنة بوضع الكلمة في المقدمة .
لم يأبهوا كثيراً للغزوات والفتوحات والمغامرات الطائشة في زمنٍ مثقلٍ بهشاشة العلاقات والاتفاقيات والعهود ،فثقتهم بلغتهم كانت أكبر من كل لغات السيوف والرماح التي طُعِنوا فيها ،فأصبحت في القرن السادس بعد الميلاد هي اللغة الرسمية والمعتمدة في منطقة الهلال الخصيب ،.
في كتاب (امبراطوريات الكلمة – تاريخ اللغات في العالم ) تأليف :نيقولاس اوستلر ،ترجمة : د.محمد توفيق البجيرمي ،يرد ما يلي : ” قُدر للآرامية الأدبية القياسية أن تظل بدون أي تغيير جوهري طيلة ألف عام ،والمدهش أكثر هو أن الآرامية كانت تستخدم أيضاً كلغة للاتصال العالمي ،ففي سقارة قرب موقع العاصمة المصرية ممفيس تم اكتشاف خطاب من ملك فلسطيني مكتوب على ورق البردي في أواخر القرن السابع قبل الميلاد باللغة الآرامية يطلب مساعدة الفرعون المصري ضد ملك بابل “.
بالطبع في الكتاب كثير من الامثلة على عالمية اللغة الآرامية ،وفي القرن الرابع الميلادي اكتسبت هذه اللغة اسم اللغة السريانية وذلك مع انتشار الديانة المسيحية في بلاد الشام وفارس والهند ومنغوليا والصين ،فاستحقت هذه اللغة لقب (درع الايمان ).
اللغة كانت العلامة الفارقة للسريان عبر تاريخهم الطويل دافعوا عنها في أحلك الظروف وأصعبها ،حتى في زمن الابادة والمجازر بقيت لغتهم مختبئة في ذاكرتهم وقلوبهم وفي زوادة الطريق المتواضعة في دروب الشتات والتهجير ،وعندما نفضوا اوزار المذابح سارعوا لافتتاح المدارس قبل الكنائس لتبقى لغتهم شاهداً حياً على عمق حضارتهم في التاريخ الانساني .
فأن تغدق على البشرية لغة وحروف وكلمات فإنك بالتأكيد من أبناء الحياة ،وأن تهب عاصفة على لغتك ومراكز تعليمها فإنك بالتأكيد تمتلك عنفوان التاريخ ولازالت لغتك تمتلك ناصيته مقلقة للكثيرين كما كانت “الرها” منارة للعلم والادب والفنون .
اطمئنوا .. فلا خوف على لغة كان عباقرتها : ( يعقوب الرهاوي (القرن السادس) عنانيشوع الحديابي (القرن السابع)، حنين بن إسحاق (القرن التاسع)، يشوعداد المروزي (القرن التاسع)، بار علي (القرن العاشر)، الحسن بار بهلول الأواني الطيرهاني والمعروف فقط بابن بهلول (القرن العاشر)، إيليا بارشينايا (القرن العاشر)، ابدوكوس (القرن الثالث عشر)، ابن العبري (القرن الثالث عشر) عبديشوع الصوباوي (القرن الرابع عشر .
• ملكون ملكون