sverige-السويد

 فشل مفاوضات تشكيل الحكومة السويدية

sw1
بقلم نبض شرقي

 

  أعلن ستيفان لوفين القائم بأعمال رئيس الوزراء السويدي الاثنين، فشل محاولاته لتشكيل حكومة جديدة، بعدما أدخلت انتخابات برلمانية غير حاسمة البلاد في مأزق سياسي.

وقال لوفين إنه أبلغ رئيس البرلمان بأنه “بناء على المعلومات المتوافرة لدي حتى الآن، فإنه لا توجد حاليا فرص أمامي لتشكيل حكومة يوافق عليها البرلمان”.

وكان رئيس البرلمان أندرياس نورلين قد أمهل زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين أسبوعين لتشكيل حكومة، عقب محاولة فاشلة من جانب زعيم المحافظين.

وتنقسم الأحزاب السويدية إلى تحالف يمين الوسط المؤلف من أربعة أحزاب ويعرف باسم “التحالف”، وتحالف يضم الاشتراكيين الديمقراطيين وحزب اليسار والخضر.

وخارج الكتلتين، يوجد حزب “الديمقراطيين السويديين” اليميني الشعبوي، إلا أن جميع الأحزاب الأخرى استبعدت العمل مع الحزب المناهض للهجرة.

وأسفرت الانتخابات العامة التي أجريت في التاسع من سبتمبر الماضي عن نتيجة غير حاسمة، حيث لم يفز أي من التحالفين الرئيسيين بأغلبية في البرلمان المؤلف من 349 مقعدا، ما أدى إلى تعقيد عملية تشكيل حكومة جديدة.

وكان “التحالف” قد فاز بـ143 مقعدا، مقارنة بـ144 للكتلة اليسارية التي ينتمي إليها لوفين، في حين حصل حزب الديمقراطيين السويديين على 62 مقعدا.

وتواجه السويد معضلة سياسية بعد أن حقق اليمين المتطرف مكاسب في الانتخابات التشريعية، ما يؤدي إلى تعليق مسألة تشكيل الحكومة في هذا البلد الأسكندينافي.

وعادة ما يكون رئيس الوزراء هو زعيم الحزب الذي يحصل على معظم الأصوات في الانتخابات، ولكن الساحة السياسية المنقسمة في السويد بعد الانتخابات تجعل من المستحيل التنبؤ بمن سيشكل الحكومة.

وعزز حزب “ديمقراطيو السويد” اليميني المتطرف مكانته كثالث أكبر حزب والعامل الحاسم في تشكيل الحكومة، رغم أنه حصل على نسبة أقل مما كان متوقعا.