sverige-السويد

إياد لولو .. قصة نجاح لاجىء سوري من عامل تنظيفات في مخبز إلى باحث جيولوجي

47083974_363771554390207_8047802130314035200_n
بقلم نبض شرقي

 

 

إياد لولو 32 عام قدم من سوريا في بداية عام 2015 تاركاً حرباً طاحنة في وطنه الأم باحثاً عن مستقبل أفضل بعيداً عن الحروب  الدائرة في منطقة الشرق الأوسط محاولاً أن يكمل مستقبله الذي بدأ فيه في سوريا

الحياة في سوريا

درس إياد العلوم الجولوجية في جامعة حلب و تخرج منها و عمل لفترة من الزمن في سوريا و ذلك قبل بدء الحرب و بسبب دخول المجموعات المسلحة و الفصائل الارهابية إلى المنطقة التي يعيش فيها وهي شمال شرق سوريا كان لابد أن يخرج من سوريا حيث استطاع الهرب إلى تركيا ومن هناك تابع طريقه وصولاً إلى السويد.

مشوار النجاح في السويد ليس سهلاً

قدم أياد إلى السويد في بداية 2015 ولأنه شخص طموح كان يرغب أن ينخرط في المجتمع السويدي منذ أول لحظة وكان لايزال في مرحلة انتظار الأقامة التي يعاني منها كل القادمين الجديد وبنفس الوقت كان عليه أن يقوم بلم شمل زوجته التي بقيت في سوريا

خلال فترة انتظار الإقامة كان إياد يتعلم اللغة بمجهود فردي و كان يعمل أيضاً بمجال بعيد جداً عن تخصصه الأكاديمي حيث عمل كعامل تنظيفات في مخبز الايكا ماكس في ايسكيلستونا  وبنفس الوقت يدرس اللغة في الكنيسة أو ضمن جهود شخصية و يعمل على الاندماج بالمجتمع الجديد من خلال تشكيل شبكة علاقات و معارف وبعد حوالي 15 شهراً حصل إياد على الإقامة الدائمة و استطاع بعد ذلك بفترة من لم شمل زوجته السيدة مايا بغدي صارو هي أيضاً خريجة هندسة تقانة حيوية

يقول إياد لولو لم أجد شيئاً محرجاً أن أعمل في التنظيفات رغم أني خريج أكاديمي فدائماً الطريق لن يكون ممهد بالورود حتى يصل المرء لما يريد لكني كنت على يقين بأني سأحقق ما أريد يوماً ما

مشوار الآلف ميل

بعد حصول إياد على الإقامة الدائمة استطاع الدخول في ما يعرف بالطريق المختصر كورتا فاغن ولأنه استطاع أن يظهر امكانيات فائقة و قدرات كبيرة علاوة على ذلك فلديه خبرة و سجل طويل في اختصاص الجولوجيا تم ارساله إلى اهم مركز للبحوث الجيولوجية في السويد

القائمين على المركز لم يترددوا كثيراً كي يختاروا إياد كمتدرب للعمل لديه فبعد مقابلة أولى تم تعينه بعقد كمتدرب لدى مركز البحوث السويدي للجيولوجيا لمدة ثلاثة شهور و تم تخصيص يوم له لمتابعة دراسة اللغة ، و خلال فترة التدريب استطاع إياد من مفاجئة الجميع في مركز البحوث السويدي من خلال خبرته الكبيرة وامكانياته الفائقة

تقول يندا فيكستروم ، المسؤولة عن المجموعات الجيولوجية إياد شخص طموح و يتعلم بسرعة كما أنه يقوم بعمل مهم في مركز البحوث السويدي

بعد انتهاء فترة التدريب قام مركز البحوث الجيولوجي السويدي بتعيين إياد لولو لديهم حيث يعمل في قسم الجيوتكنيك و في دراسة جودة العينات المستخدمة في الاعمال الهندسية للطرقات كما يقوم في الابحاث الجيولوجية حول المياه التحت سطحية ساهم إياد بدور فاعل و كبير في مشروع تركيب أنابيب المياه الجوفية وأخذ عينات الحفر بين السويد و النرويج

يقول إياد لولو  اذا ارادت الشركات الكبرى ان تقوم ببناء طريق فنحن نعطي كل المعلومات التقنية والهندسية قبل البدء في بناء الطريق وانا اعمل مع قسم الجيوتكنيك في دراسة جودة العينات المستخدمة في الاعمال الهندسية للطرق

بعد ثلاث سنوات

الآن و بعد مضي أكثر من ثلاث سنوات يتذكر أياد كيف غادر وطنه الأم ويتذكر رحتلته الطويلة إلى بلد جديد لم يكن يعرف عنه الكثير و كيف بدأ كعامل تنظيفات ولكن كل ذلك يصبح سهلاً بعد أن استطاع الوصول إلى ما كان يرغب غلاوة على ذلك فهو ينتظر ابنته الأولى التي ستولد بعد فترة صغيرة وبنفس الوقت استطاعت زوجته من تعديل شهادتها الجامعية في السويد و ستبدأ هي أيضاً مسيرتها في السويد بعد أن تضع مولودتها الجديدة

أحمد الخضري

موقع  AKTARR