فضاءات ثقافية

أيها القارئ

38177063_657940287900674_6766955918149025792_n
بقلم نبض شرقي

 

أيها القارئ

أنا لستُ مشروعاً شعرياً ولا أعمالاً كاملة

ولستُ أمسيةً شعريةً لانتزاعِ كفَّيكَ من رقادِهما

فتصفِّق

ولا مؤلفاً لقصائدَ قد تُهرِّبُها إلى حبيبتك

ليرقَّ قلبُها وتمنحُكَ موعدَ محتالٍ

تحتالُ أنتَ عليه بقصائدي

أنا لستُ الجرسَ الذي ستعلِّقه في رقبةِ قطٍّ

كان يقرأُ لكَ المستقبل

وتجاوزَ حتى لا يُفزعك

عن مصيبتين ستقعان لك

إحداهما أن تقرأَ هذه القصيدةَ وتخرجَ منها

مُعافى الفؤاد

والثانيةُ أن تسقطَ شرفةٌ قديمةٌ على رأسِك

وأنا أيها القارئ

لستُ جوخةً في علمِ البصائر

ولا أحملُ تحت إبطي

رايةً تظنُّها أحياناً حذاءَ جنديٍّ قُتلَ في معركة

ولستُ فقيهاً في المجدِ لأدعوكَ إليه

ولا إبريقَ ماءٍ تسلَّلَ إلى رأسِك

من إدمانِ الأساطير

ولا شاعرَ قبيلتِكَ التي اندثرت

من إدمانِها مثلك

على الأساطير.

ابراهيم المصري / مصر /