فضاءات ثقافية

في نهاية عام صاخب

21397227_479565669071471_1570808153_n
بقلم نبض شرقي

 

في نهاية عام صاخب

لست متخوفا من الغد

ولست مغرقا في التفاؤل الفج

ولا خيبة الأمل السوداوية

كما أنني لست رماديا

وأحب الحياة حتي آخر قطرة في دمي

دمي الذي لم يعد هادرا

وبالكاد يصعد رأسي

كالأدوار العليا التي تنقطع عنها المياه

فأصاب بالدوار

لكنني في دوامته

كثيرا ما أراني كطفل تدغدغه أمه

ليضحك مرغما

أو تقذفه في الهواء ثم تلتقطه

ياله من حب عنيف

نمارسه في عشوائية غبية

لا تحدثني عن الفوضي الخلاقة

والسياسيين الأوغاد

وجلسات الزار

وصبية الفضائيات

وموامس نجيب محفوظ الفضليات

واسكندرية يوسف شاهين وعمر الشريف

وإبراهيم عبد المجيد

ومسجد القائد ابراهيم

فثم عوالق وعشبيات

وطحالب وفطريات

في أحراش المدن

ناهيك عن القري والنجوع

لماذا تتداعي الخريطة

كمنودراما طفل متوحد

يعد أرقاما في الهواء

ويكلم داخله

الذي عجز الأطباء المشعوذون

عن فك طلاسمه

كما أحاول الآن

وقد زال عني الدوار

وأنا أستسلم لكوب شاي ساخن

علّ رأسي الهائمة

كغمامة تتقاذفها ريح باردة

تعثر علي ابتسامة عريضة

أفتتح بها عامي الجديد

 

د/ عيد صالح / مصر /